الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» عقبة في طريق النسيان - نضال القاسم
الإثنين نوفمبر 07, 2011 3:00 pm من طرف yaman

» قصيدة عروس النيل لسميح القاسم
الجمعة أكتوبر 28, 2011 1:35 pm من طرف زائر

» جدارية (محمود درويش)
الجمعة أكتوبر 28, 2011 1:30 pm من طرف زائر

» عمر أبو ريشة (مواسم الورد)
الخميس أكتوبر 27, 2011 12:23 pm من طرف yaman

» أغُتصبتْ وسط الزحام ليمان نجار
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:09 pm من طرف yaman

» الفيلم السوري : روداج إخراج نضال الدبس
الأربعاء يونيو 29, 2011 8:37 am من طرف yaman

» قصيدة اكثر من معركة لسميح القاسم
الأحد يونيو 26, 2011 1:15 am من طرف fafi star

» قصيدة صوت الجنةالضائع لسميح القاسم
الأحد يونيو 26, 2011 1:14 am من طرف fafi star

» قصيدة القصيدة الناقصة لسميح القاسم
الأحد يونيو 26, 2011 1:13 am من طرف fafi star

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر شعبية
قصة مسرحية " هاملت "لـ شكسبير
السيرة الذاتية لطه حسين
السيرة الذاتية عباس محمود العقاد
قصة مسرحية حلم ليلة في منتصف الصيف لشكسبير
مفدي زكرياء السيرة الذاتية
السيرة الذاتية لتوفيق الحكيم
السيرة الذاتية لجبران خليل جبران- جبران خليل جبران
الفيلم السوري : روداج إخراج نضال الدبس
تعريف المقالة
السيرة الذاتية لمحمد حسين هيكل
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
fafi star
 
yaman
 
moataz
 
rose
 
soso
 
Nidal Al Qasim
 

شاطر | 
 

 أغُتصبتْ وسط الزحام ليمان نجار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yaman
Admin
avatar

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 07/06/2011
العمر : 23
الموقع : http://sparse-rose.yoo7.com

مُساهمةموضوع: أغُتصبتْ وسط الزحام ليمان نجار   الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:09 pm

-1-

من على بساط أزرق من منزل فلسطين

أعتل قهوة المخاض

غافياً على سرير أحمر واضعاً رأسي على وسادة خضراء

متأملاً بياض الأصابع عندما تغرس في تراب اللا مكان

إلى متى هذا الفراق ؟

شاخصة تعرق

أم تنوح أرض تبكي

سرير يعوي

آذان بدون تكبير

تراتيل بلا إنجيل

مدارس بلا معلمين

ومفتاح صدئ يسقط في عبثية الأحاديث الليلة

وفي كواليس المسرحية

سألت ذالك الفلسطيني أما تزال تحيك من قضيتك تفاصيل لتنساها

فلم يجبني

وسألت ذالك الجندي أما تزال بندقيتك حبلى ؟ أم لبس العيد رصاصك ؟ ولم يجبني

وسألت ذاك العربي أما زلت تبحث عن رقم سري

لتقفل به حقيبتك ؟

فأجابني بكل سخرية : حقيبتي فارغة ياعزيزي

-2-

هناك بين أشجار الزيتون يصلي الشهيد جنازته

قد كتب نعوته بلون الطباشير قبل حين

ولملم بقايا تابوته ليحضر حفلة التوابيت

هناك يرضع الطفل البارود المغمس بالحليب

ويلعب بخمس بندقيات والسادسة في الطين

هناك بين الدبابتين لعب اليهود الشطرنج بأحجار الجليل

ورقصوا على أبواب رفح وجنين

هناك يعزف المطر لحن البكاء

ووردة فوق شاهدة قبر بالندى تتلو قرآن

هناك بين سواد الليل وصوت البكاء

جلسوا في أكفانهم وركبوا القطار

وأستلوا من دموعهم حجارة لتهدم الأسوار

هناك جربوا طعم الموت من جديد

هناك لفافة التبغ تنقذ شهيد

وعندما عادوا في سيارة الإسعاف

شكت بهم الصديق كم لم يشمت الأعداء

وعندما علموا بأن كل الذي حدث لم يسجل في شريط التسجيل

عانق الشهيد رايته ومات

يمان نجار

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sparse-rose.yoo7.com
 
أغُتصبتْ وسط الزحام ليمان نجار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: شـعـر وخواطر-
انتقل الى: