الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» عقبة في طريق النسيان - نضال القاسم
الإثنين نوفمبر 07, 2011 3:00 pm من طرف yaman

» قصيدة عروس النيل لسميح القاسم
الجمعة أكتوبر 28, 2011 1:35 pm من طرف زائر

» جدارية (محمود درويش)
الجمعة أكتوبر 28, 2011 1:30 pm من طرف زائر

» عمر أبو ريشة (مواسم الورد)
الخميس أكتوبر 27, 2011 12:23 pm من طرف yaman

» أغُتصبتْ وسط الزحام ليمان نجار
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:09 pm من طرف yaman

» الفيلم السوري : روداج إخراج نضال الدبس
الأربعاء يونيو 29, 2011 8:37 am من طرف yaman

» قصيدة اكثر من معركة لسميح القاسم
الأحد يونيو 26, 2011 1:15 am من طرف fafi star

» قصيدة صوت الجنةالضائع لسميح القاسم
الأحد يونيو 26, 2011 1:14 am من طرف fafi star

» قصيدة القصيدة الناقصة لسميح القاسم
الأحد يونيو 26, 2011 1:13 am من طرف fafi star

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر شعبية
قصة مسرحية " هاملت "لـ شكسبير
السيرة الذاتية لطه حسين
السيرة الذاتية عباس محمود العقاد
مفدي زكرياء السيرة الذاتية
السيرة الذاتية لتوفيق الحكيم
قصة مسرحية حلم ليلة في منتصف الصيف لشكسبير
السيرة الذاتية لجبران خليل جبران- جبران خليل جبران
الفيلم السوري : روداج إخراج نضال الدبس
تعريف المقالة
السيرة الذاتية لمحمد حسين هيكل
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
fafi star
 
yaman
 
moataz
 
rose
 
soso
 
Nidal Al Qasim
 

شاطر | 
 

 كاسك ياوطن وصراع مع الحداثة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moataz
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 12/06/2011

مُساهمةموضوع: كاسك ياوطن وصراع مع الحداثة   السبت يونيو 18, 2011 5:32 pm

مسرحية كاسك ياوطن حلب مسرح دار الكتب الوطنية 25 ابريل 2011
مرةً اخرى اعادها الى ذاكرتنا بطابع جديد وعصري
من قبل شباب جدد ولكن يبقى السؤال مالذي يجعل ممثلين شباب في العام 2011
ان يعيد تقديم مسرحية كان العرض الاول منها في سبعينيات القرن الماضي ؟
كاسك ياوطن تأليف الشاعر الكبير محمد الماغوط والممثل دريد لحام
وقام بإخراجها في حلتها الجديدة الشاب مضر رمضان

[img][/img]

طيلة فترة العرض وانا اسأل اين مضر رمضان من كاسك ياوطن
لم القى اية اختلاف بين العرض الذي تربينا عليه وبين هذا العرض
فلم يضف المخرج اي شيء الى العرض سوى بعض القفزات والحركات البهلوانية
وبعض الحركات الجديدة كتحرك الممثل من الوسط الى اليمين ومن اليمين الى اليسار
او كرسي وضعت في الوسط او تغير مكان المذيعة من على المايكروفون لتجلس على ارضية المسرح

[img][/img]

وبعض الكلمات ذات دلالة على مايحصل من تغيرات في عالمنا العربي الجديد
حاول المخرج ان يراعي هذه المسألة ولكن دريد لحام انتصر عليه جعله يغوص بالمسرحية القديمة
لم يضف سوى القليل ولكنه قام بحذف الكثير من المشاهد مما ادى الى تشتت الذهن
وضياع الحبكة التي اقتطع اجزاء منها في العرض الجديد.
ضحكات ضحكناها من اربعين سنة ونضحكها اليوم
النكت او (الافشات الكوميدية )التي ضحكنا عليها طوال الاربعون السنة الماضية
عدنا لنضحكها اليوم ولكن بممثلين جدد ولم نرى اية لمحات كوميدية جديدة
سوى القليل وحتى الممثلين اراد المخرج ان يكون هناك شبه كبير بين من
ادى شخصيات كاسك ياوطن القديمة وكاسك ياوطن القديمة الجديدة فمثلاً
صوت المذيعة او الممثلة ريم محمد كان يشبه كثيراً صوت الممثلة صباح الجزائري
وحتى من ناحية كاركتر الشخصية .
ومن هنا ننطلق لنسأل اين التجديد اذاً ؟
هل كاسك ياوطن هي تلك المسرحية النموذجية التي لم ينجب المسرح السوري مثلها ?
لا بالعكس بل تجدد المسرح السوري وتطور كثيراً من النواحي الفنية عن كاسك ياوطن
وحتى الكاتب محمد الماغوط تطورت كتاباته المسرحية شيئاً فشيئاً واشعرنا بالاختلاف
والإبتعاد عن النمطية وكما يقال (وصلنا الى القمر ومازلنا نعبد الصنم)
ذلك التناقض والازدواجية في الطرح انه دائماً يكون هناك صنم مسرحي نعبده
ونسير به لنبقى واقفين بأماكننا ربما اراد المخرج توصيل رسالة اخرى ان مشالكلنا
التي كانت موجودة ماتزال تعشعش في زوايا بيوتنا ولم نتطور كثيراً
وهذه نقطة ايجابية ورسالة فنية جميلة ونقدية بحد ذاتها ولكن
هل هذه المشاكل لا يمكن طرحها الا عن طريق مسرحية كاسك ياوطن?
ولا يوجد كوميديا اجتماعية سوى كوميديا كاسك ياوطن التي ضحكنا عليها من اربعين عام
لتعود اليوم ولنضحك عليها ايضاً ان الاكثار من الحلو يجعله مع مرور الزمن مراً .
بين الديكور والاضاءة والازياء

[img][/img]

كان الديكور هو سيد العرض وهو اجمل ماكان في العرض حيث انه كان يتميز
بالضيق الذي رمز الى ضيق المعيشة والانسداد في الطريق.
اما في الاضاءة فكانت نمطية ولم نرى فيها اي تجديد او اي لمسة جديدة .
اما عن الازياء فكانت مختلفة عن ازياء المسرحية جميلة وجذابة من ناحية التلوين
اكثر من المسرحية القديمة كما الديكور.
زياد الرحباني يدخل الى عرض كاسك ياوطن
كان الاسلوب الرحباني موجود ولاسيما اسلوب زياد المسرحي الذي يتميز بالجرأة
والكلمات السوقية التي تلفظ بلفظ شارعي بعيد عن المسرح ذلك المكان النموذجي
والمقدس ولكن سيسألني احد ما هل هذه الكلمات ليست موجودة في الواقع؟
اقول له طبعاً موجودة ولكن هل تناسب المسرح الذي يعرض في مجتمع محافظ
كمجتمع حلب واذا اردت التمرد مسرحياً على ذوق الجمهور فليخرج الممثلون بلا ثياب ولتتمرد كما شئت.
ولكن هناك ادبيات يجب المحافظة عليها ربما الرمزية للجنس مطلوبة
ولكن لا يجوز عرض مشهد جنسي على خشبة المسرح كما الشتائم والالفاظ المسيئة للمعتقدات والاديان
هذه توازي تلك ولكن لاتساويه لأنه هناك اختلاف في الجرأة.
فيجب ان لا تكون الجرأة مزعجة
وفي النهاية رغم كل شيء كان مستوى الاداء رائع للمثلين ولم يكن هناك ملل.
والمسرح السوري الآن بحاجة الى ممثلين هواة جداد
اصبحوا لايمتلكون سوى الدعاء وسيلة كما شاهدنا ببداية المسرحية
شكراً مضر رمضان لأنك اعدت الى ذاكرتنا جيلاً ذهبياً لن ننساه
ولكننا اليوم بحاجة لأن نواكب سير القافلة المسرحية
وان نتقدم في المسرح القومي وان نعرض عرض كوميدي
ذو بعد نقدي اجتماعي يناسب العام 2011وليس عام 1970
تحرير :معتز دغيم
متابعة :يمان نجار
الصور منقولة عن موقع عالم نوح
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كاسك ياوطن وصراع مع الحداثة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مسرح-
انتقل الى: