الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» عقبة في طريق النسيان - نضال القاسم
الإثنين نوفمبر 07, 2011 3:00 pm من طرف yaman

» قصيدة عروس النيل لسميح القاسم
الجمعة أكتوبر 28, 2011 1:35 pm من طرف زائر

» جدارية (محمود درويش)
الجمعة أكتوبر 28, 2011 1:30 pm من طرف زائر

» عمر أبو ريشة (مواسم الورد)
الخميس أكتوبر 27, 2011 12:23 pm من طرف yaman

» أغُتصبتْ وسط الزحام ليمان نجار
الإثنين أكتوبر 24, 2011 4:09 pm من طرف yaman

» الفيلم السوري : روداج إخراج نضال الدبس
الأربعاء يونيو 29, 2011 8:37 am من طرف yaman

» قصيدة اكثر من معركة لسميح القاسم
الأحد يونيو 26, 2011 1:15 am من طرف fafi star

» قصيدة صوت الجنةالضائع لسميح القاسم
الأحد يونيو 26, 2011 1:14 am من طرف fafi star

» قصيدة القصيدة الناقصة لسميح القاسم
الأحد يونيو 26, 2011 1:13 am من طرف fafi star

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر شعبية
قصة مسرحية " هاملت "لـ شكسبير
السيرة الذاتية لطه حسين
السيرة الذاتية عباس محمود العقاد
قصة مسرحية حلم ليلة في منتصف الصيف لشكسبير
مفدي زكرياء السيرة الذاتية
السيرة الذاتية لتوفيق الحكيم
السيرة الذاتية لجبران خليل جبران- جبران خليل جبران
الفيلم السوري : روداج إخراج نضال الدبس
تعريف المقالة
السيرة الذاتية لمحمد حسين هيكل
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
fafi star
 
yaman
 
moataz
 
rose
 
soso
 
Nidal Al Qasim
 

شاطر | 
 

 المؤامرة على الدراما السورية مقال للصحفي هادي قاسم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yaman
Admin
avatar

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 07/06/2011
العمر : 23
الموقع : http://sparse-rose.yoo7.com

مُساهمةموضوع: المؤامرة على الدراما السورية مقال للصحفي هادي قاسم   الأحد يونيو 12, 2011 6:12 pm

بعد ان حصل كلام وجدل كبير عن موضوع المؤامرة على الدراما السورية من اكثر من جهة وباكثر من وجهة نظر وربما اصبح هذا الموضوع موجودا وشائكا في الكثير من الحوارات الفنية مع الفنانين السوريين وكانت المؤامرة ومازالت عبارة عن مؤامرة مصرية ومؤامرة الفضائيات العربية على الدراما السورية وبعد فشل كلتا المؤامرتين اصبح هناك مؤامرة جديدة وهي المؤامرة الاعلامية على الدراما السورية .

وسائل تلك المؤامرة هي البرامج التلفزيونية الفنية التي تقدمها بعض الفضائيات العربية بالتعاون مع مذيعيها ومقدميها بالاضافة الى اعلاميين يعملون بالتنسيق مسبقا مع جهات مسؤولة من بعض الدول العربية للتآمر على الدراما السورية من خلال استضافة نجوم سوريين وانجرارهم بحوار ساخن حول موضوع المقارنة والصراع بين الدراما السورية والمصرية ..

وهنا لب الموضوع فلو نظرنا الى الوقت الذي تروج له هذه البرامج لمثل هذا الصراع نجد انه في الوقت الذي تفوقت ونجحت وتميزت الدراما السورية على جميع الدرامات العربية ومنها المصرية ....

واذا نظرنا الى كلمة صراع او مقارنة للمسنا شيئا من الظلم للدراما السورية .....

فهل يعقل ان تقارن الان وفي عام 2008 الدراما السورية الناجحة والمتميزة بالدراما المصرية الفاشلة .

كالذي يقارن طائرة عسكرية قوية ب(طنبر مهترئ)...

دعونا نخوض اكثر في هذا الموضوع ودعونا نفصل المؤامرة ولكي لا نتهم فيما بعد بالمبالغةاو التجني اريد ان انوه الى ان كل ما اقوله مسنود الى حقائق ومعلومات لكن لن افصح عنها في هذا المقال ولكن لا بد من الاشارة اليها ..

هناك برامج تلفزيونية فنية حوارية تستضيف فنانين علىمحطات عربية فضائية مهمة وبادراة مذيعين مشهورين بالتعاون مع شخصيات معينة من المحطة مدفوعة من شخصيات كبيرة في احدى الدول العربية (سياسية وفنية ).

حيث يقومون باستضافة نجوم سوريين قاموا بالتمثيل بمصر ونجوم سوريين معارضين للتمثيل بمصر ودون علم الفنانين السوريين الذين لا حول ولا قوة لهم وعند توجيه الاسئلة لهم يقومون باستجرارهم لقول كلام يرفع من مكانة مصر الفنية وتسيئ لمكانة سوريا الفنية وبهدف مقصود من المذيع والبرنامج والمحطة والشركة الراعية للحلقة التي يوجهها شخص معين ..ومع جهات مصرية اخرى ولدي اكثر من دليل على ذلك ولكن لن اذكرهم الان وانما في مقالات اخرى وفي الوقت المناسب ....

وقبل الدخول ايضا في نوعية الاسئلة التي يسالونها اريد ان انوه بانه هناك قلة من الممثليين السوريين الواعيين لتك المسالة قد يحاولون التهرب من الاسئلة ولكنهم بغير القصد يقعون بالفخ وبعد قليل سلذكر ذلك .ولكن هناك فنانين كما قلت سابقا لا حول ولا قوة لهم لا يعرفون ماذا يقولون وينجرون بكلام ليس له معنى علما انهم نجوم كبار ولهم خبرة بالحوارات الاعلامية

اما الفنانين الشباب فلا عتب عليهم فهم لا يملكون ثقافة الحوار وليس لديهم خبرة في الحوارت الفنية فتراهم يسيئون للدراما السورية وهم لا يعلمون ماذا قالوا وكيف اجابوا وما هو السؤال وما الغرض منه وهم مبهورين باللقاء الفني وبالمقدم الذي امامهم وينجرون لقول كلام يريده المقدم والممول للحلقة .علما ان الفنانين الشباب هم الصيد الوفير لتلك المحطات نظرا لعدم امتلاكم لثقافة الحوار اضافة الى نجوم سوريين مثلوا بمصر والذين لا يملكون ايضا ثقافة الجدل الفني ولا يعرفون اللعبة الاعلامية التي تدار حولهم وهم جالسين امام كاميرات تلك المحطات ولا يعرفون ان الماء تجري من تحتهم ..وفعلا هناك نجوم سوريين غير واعين للعبة الاعلامية ولا حتى لاغراضها المكنونة وتمشي اللعبة عليهم دون ان يشعروا وهناك ممثلين ليس نجوم يفهمون اللعبة ولكنهم يجاملون ولكن في النهاية يقولون الكلام المقصود والذي يحقق الهدف المرجو من السؤال والمخطط من قبل المذيع والمحطة وهناك اكثر من دليل املكه....ولكن ستذكر فيما بعد.

فمثلا من بين تلك الاسئلة المقصودة ..

وخاصة للفنانين الذين مثلوا بمصر ..

هل انت فرح بانك اصبحت تمثل بمصر ؟..وهل حققت شهرة وماذا تنصح الفنانين السوريين المعارضين للتمثيل بمصر

اما الاسئلة للمثلين المعارضين للتمثيل بمصر ..هل تحلم ان تمثل بمصر وهل اصابتك الغيرة من ذاك الفنان لانه مثل بمصر

اضافة الى اسئلة استفزازي وسخيفة وليس لها معنى وهي كثيرة جدا ولكن لن اذكرها لسخافتها ....

واذا نظرنا الى الاسئلة وخاصة( هل تحلم بالتمثيل... وهل اصابتك غيرة ....وهل انت فرح وغير ذلك.).. وكأن بذلك يريد المقدم ان يظهر للجمهور بان حلم كل فنان سوري او عربي ان يعمل بمصر وهذه دعاية اعلامية للفن المصري الفاشل وهي الغرض من كل البرامج وهذه دعاية كاذبة كاذبة ومغايرة للواقع وللحقيقة .

لان الفن بمصر اصبح ميتا او بالاحرى كما قال ناقد عربي كبير :

الفن في مصر اصبح منقرضا ..

وبانه لم يعد كما كان او بالاحرى بني على التطبيل والتزمير الكاذب ....وبنفخة اعلامية مزورة ساوضحها لكم ..

عند دخولنا الى صف من الصفوف وفيه طالب واحد فقط وعند معرفتنا بانه هو الاول او الريادي في صفه.علما انه غير ناجح وسيئفي دراسته . الا نضحك من جرا ءسماع ذلك الكلام لانه من الطبيعي ان يكون الاول لانه لوحده.

اما اذا دخلنا الى صف فيه عشر طلاب ومنهم طالب متفوق واحد وريادي ومتميز ايضا ونجح وجيد بدراسته عندها نصفق له لانه تميز بين عدة طلاب وهذا حال الدراما السورية اما المثال الاول فهذه هي الدراماالمصرية ..

بمعنى اخر .....في فترة من الفترات في هذا التاريخ الغابر كانت مصر تقدم اعمالا تافهة ولكنها في منطقة المغرب العربي كانت وحيدة على الساحة الاعلامية الارضية وليس الفضائية نظرا لعدم وجود فضائيات عربية رغم ان تلك الاعمال كنت سيئة جدا وهناك تسويق كبير لها في دول المغرب العربي نظرا للقرب الجغرافي وايضا بعض الدول الخليجية لامور سياسية انذاك

وفي ذات الوقت كانت سوريا ايضا تقدم اعمال مهمة علما ان الدراما في سوريا كانت اولا منذ ايام مسلسل صح النوم حيث ان السوريين والاردنييين وحتى العراقيين كانوا لا يتابعون سوى الدراما السورية وذلك للقرب الجغرافي ايضا ولكن لسوء التسويق ولظروف سياسية لم تكن تصل الى دول للمغرب العربي ...ز

ولكن عند وجود المحطات العربية وفي عام 96 بدات تظهر الدراما السورية وبدات تتطور وتاخذ مكانها الحقيقي اكثر فاكثر وذلك لاهمية نصوصها المتميزة ولسخافة النصوص المصرية التي كانت تضحك على البشرية بها

الا ان نجحت الدراما السورية وتميزت اخذت المرتبية الاولى واثبتت بانه كل السنوات الماضية كنا نحن العرب نتابع دراما فاشلة او بالاحرى مسلسلات شبيهة بالدراما ولس مسلسلات درامية بمعناها المطلق .

وارادوا ان يتامرو على نجاح الدراما السورية الذي اغاظ الكثير وجربوا كل الوسائل المؤامراتية



فاولا ومنها استقطاب فنانين سوريين الى مصر ولكن انقلب السحرعلى الساحر حيث فشلت اعمالهم وفشل معهم السوريين الذين ذهبوا الى مصر وثانيا جعلوا المحطات الفضائية تمتنع عن عرض المسلسلات السورية فما كان الا ان تلك المحطات افلست بسبب عدم عرضها للمسلسلات السورية لعدم وجود اعلانات على شاشتها وخفضت نسبة المتابعة للمحطة من قبل الجمهور العاشق للدراما السورية

وهذا الكلام ينطبق على اكثر من محطة اعترفت بذلك ولدي دلائل كثيرة وهناك شخصيات قالت انها كانت تمنع عرض المسلسلات السورية بطلب من شخصيات عربية سياسية مصرية وبعض مدراء محطات سعودية ..ولكنهم فشلوا بعد كل ذلك

والجمهور لاحظ ذلك في احدىالسنوات لانه في الوقت الذي كان هناك ضغظ سياسي على سوريا كان هناك مؤامة على الدراما السورية والان بعد فشل الحصار السياسي على سوريا عادت الفضائيات لعرض الدراما السورية ..

اما الان يحاولون التامر على الدراما السورية والتقليل من اهميتها من خلال البرامج التلفزيونية المسيئة للدراما السورية وبافواه نجوم سوريين لكي يقولوا بان السورين قالوا ذلك وليس نحن وليس هناك مؤامرة ..

وعبر برامج اخبارية فنية تبث الخلافات الفنية في سوريا بين النجوم السوريين وعبر ترويج مسالة الصراع والمنافسة بين الدراما السورية والمصرية وهذه مسالة سخيفة جدا لا يستطيع الشارع العربي ان يصدقها ......

لان من غير المعقول ان تقارن الدراما السوريةبكل تنوعها من مسلسلات تاريخية واجتماعية وفانتازيا وكوميدية وبوليسية وبيئية ومسلسلات السير الذاتية والسياسيةو البدوية .وغيرها الكثير الكثير ..

فهل من المعقول ان يقارن هذا التنوع الدرامي الفني والضخم والكثيف والذي لا تملكه اي دراما عربية او اسيوية ايضا فهل يقارن بالدراما المصرية الاجتماعية فقط اي المسلسلات الاجتماعية فقط والمريخية اي التي لا تمت المواطن العربي باي شيئ ..والتافهة .

انه بالفعل ظلم بالنسبة للدراما السورية .

غناك على ان الاخراج السوري اخراج متميز ومتطور وشبيه بالاخرج العالمي ودعوني اقول بالنسية للدراما فهو اخراج عالمي

غناك على ان الممثلين السوريين مميزين يجيدون كل اللهجات العربية وحتى اللهجات المحلية السورية المختلفة وهذه صفة اسثنائية ومميزة للممثليين السوريين .ليست موجودة عن الممثلين العرب الاخرين .

غناك عن النصوص السورية المختلفة والجريئة والقوية والقريبة من الشارع العربي والتي تتحدث عن هموم المواطن العربي ومعاناته ..اضافة الى تجاوز نصوص الدراما السورية الى الكثير من الخطوط الحمراء في قضاياها والحساسة في مجتمعنا والتي لاتستطيع ولا حتى تتجرا او تخطر ببال الدراما المصرية لانهاكما قلت مريخية ...

لذلك لا يمكن ان تقارن الدراما السورية الناجحة بالمصرية التي بحاجة الى عشرات السنين لتصل الى مستوى الدراما السورية

ولا يمكن لن تقارن بالدراما عربية اخرى كالخليجية ايضا ...

ولكن الاعلام العربي المتامر على الدراما السورية يروج لهذه المسالة ويحاول بهذه المقارنة ان يرفع من مكانة الدراما المصرية المهترئة وان يقلل من مكانة الدراما السورية العالية جدا ..وذلك بمثل تلك البرامج الحوارية التي دائما تؤكد على هذا الموضوع .بحجة قبلة مصر الوهمية والمزيفة والتي كما شرحت لكم سابقا التي طبلوا وزمروا لها خلال اربعة عقود وهذه البرامج ممولهة من شخصيات مصرية تغار من الدراما السورية وم ممثلين مصريين ون شخصيات عربية اخرى ومدراء شركاتعربية ومنها سعودية ولكن الحقيقة انكشفت وموازين قوى الفن في الوطن العربي تغيرت والدراما السورية والفن السوري اصبح هو القبلة الدرامية والفنية الوحيدة في سوريا وهذا ما اكدته مجلة كندية منذ شهرين حيث قالت ان الدراما السورية هي مركز الفن العربي والذي ينافسها الان المسلسلات التركية فقط وهي باصوات سورية ..

وان لهذا الاعلام الذي لا يكل ولا يمل ببث تلك الافكار البالية والتافهة ضد الدراما السورية التي لم تعد تمر على الشارع العربي ان يذهب ويفشل كما فشلت تلك المحاولات السابقة وكما فشل الاعلام الذي يبث المؤامرات السياسية على سوريا وبيث النعرات الطائفية

ومصير الاعلام الذي يتامر فنيا على الدراما السورية سيكون كمصير تلك لمحطات الى الفشل والزوال .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sparse-rose.yoo7.com
 
المؤامرة على الدراما السورية مقال للصحفي هادي قاسم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مـقـالات-
انتقل الى: